تتصاعد سخونة المشهد الانتخابي في الدائرة الخامسة بالعاصمة عمان، وفقا للتطورات “الدراماتيكية”.

تتصاعد سخونة المشهد الانتخابي في الدائرة الخامسة بالعاصمة عمان، وفقا للتطورات “الدراماتيكية”، التي تفصلنا أيام قليلة عن موعد الاقتراع لمجلس النواب التاسع عشر، وسط ظروف استثنائية فرضتها تداعيات جائحة كورونا.

ويرى مراقبون للمشهد الانتخابي، فإن هناك ٥ قوائم هي الاكثر قوة للوصول الى قبة البرلمان، وقد تحصد بعضها أكثر من مقعد في مجلس النواب المقبل، يتنافسون على اصوات ما يقارب نصف مليون ناخب، للفوز بالمقاعد المخصصة للدائرة وعددها 7 مقاعد بما فيها مقعد شركسي.

ما يمكن أن نلحظه في الدائرة الخامسة؛ أن قائمة الإصلاح؛ يبرز بها المرشح الديناميكي الأكثر حظوظاً الدكتور عزات العدوان وهو أحد أعضاء مجلس محافظة العاصمة سابقا، وهي المكانة التي استطاع من خلالها أن ينغمس في الدائرة الخامسة وقضاياها الاجتماعية-الاقتصادية، أما المرشح عدنان مشوقه فهو خيار قائمة الإصلاح بالنسبة للمقعد الشركسي، والذي كان النائب السابق تامر بينو يحظى به.

أما قائمة (العزم) يؤكد الكثير من مراقبو الشأن الانتخابي، انه ورغم ما يطغى على المشهد الانتخابي في الدائرة الخامسة الطابع السياسي والعشائري نسبياً، حيث تتجه البوصلة الانتخابية إلى حصول قائمة العزم على مقعد، ويبرز المرشح أيمن أحمد هاشم عريقات الأقوى والذي يرجح أن يحصد المقعد حتى اللحظة وهو الذي يحظى بتأييد كبير من أبناء وأهالي بيادر وادي السير وأبو نصير وصويلح وخلدا وبالأخص أهالي مدينة القدس

أما قائمة (الشعب) فهي التي تتضمن شخصيات اقتصادية تتوافق مع الضرورات الوطنية، مثال على ذلك؛ الخبير الاقتصادي الدكتور عبد الرحمن البلبيسي؛ والذي استهل ترشحه للانتخابات بالإفصاح عن برنامج انتخابي يمثل إجابات على أسئلة تتعلق بالأزمة الاقتصادية والمعيشية، فيما يبرز في القائمة ذاتها المرشح والتربوي لطفي الديرباني والمرشح أيمن صندوقة .

استكمالا للقوائم الانتخابية؛ فإن قائمة (الراية) تهيأت للانتخابات النيابية بشخصيات لديها العمق العشائري-الاجتماعي، ومن هذه الشخصيات؛ المرشح (نمر العبادي) .

أما قائمة البيرق فقد تمكنت من الاستعداد عبر شخصيات بلون شعبي-عشائري كالمرشح فراس العجارمة وانتقالا لقائمة (الهمة)؛ يتصدرها النائب السابق احمد اللوزي بحضور شعبي .

Leave a Reply